علاج البواسير بدون جراحة

البواسير، واحدة من المشكلات التي ظهرت وانتشرت بكثرة في مصر وفي وطننا العربي، نتيجة لشيوع العادات الغذائية
ونمط الحياة غير الصحي وضعف ثقافة الحركة وممارسة الرياضة بانتظام، وقديمًا كان علاج هذه المشكلة يقتصر على
الإجراء الجراحي التقليدي، الذي كان يؤدي إلى مضاعفات كثيرة، ويستتبع وقتًا طويلًا للنقاهة والتعافي، لكن التطور
الطبي الهائل في السنوات الماضية، ونجاح العديد من التطبيقات التكنولوجية الفعالة في الجراحات المختلفة؛ أدى إلى
تحول هذه المشكلة إلى مشكلة سهلة العلاج على اختلاف درجاتها وأنواعها، وظهور العديد من الوسائل والطرق التي
تستخدم في علاج البواسير بدون جراحة وبدون ألم أو معاناة للمريض.


ما هي البواسير؟

بفعل الجلوس المستمر دون حركة بشكل متكرر ولمدة طويلة، أو الوقوف لفترات طويلة أيضًا، أو الإكثار من تناول
الأغذية الحارة والدهنية، أو قلة شرب المياه والسوائل والمرطبات والأغذية الغنية بالألياف؛ تحتقن الأوعية الدموية
الموجودة عند أسفل المستقيم، وفي التجويف الشرجي، وحول فتحة الشرج، ومع احتقانها تبدأ في الانتفاخ والتمدد
والتورم، إلى أن تتدلى إلى خارج فتحة الشرج في بعض الحالات التي تهمل ولا يتم علاجها في وقت مبكر، ويصاحب
هذا الاحتقان أو التمدد في الأوعية ظهور بعض الأعراض المؤلمة والمحرجة، مثل: صعوبة التبرز، والشعور الدائم
بحرقان في منطقة الشرج، والتهيج الجلدي (أو الحكة المستمرة) في الشرج، وخروج إفرازات دموية أو صديدية من
هذه المنطقة باستمرار وظهور آثار هذه الإفرازات على الملابس، وغير ذلك من الأعراض التي تظهر جميعها أو
يظهر بعضها بحسب نوع ودرجة المشكلة، وهذه المشكلة تعرف باسم البواسير.


ما هي أنواع البواسير؟

تنقسم البواسير من حيث مكانها إلى:

  1. بواسير داخلية: وهي البواسير التي لا تتدلى إلى خارج فتحة الشرج.
  2. بواسير خارجية: وهي البواسير التي تتدلى إلى خارج فتحة الشرج.

كما تنقسم من حيث درجتها إلى أربع درجات: درجة أولى وثانية وثالثة ورابعة، وذلك بحسب تأثيرها وشدة الأعراض الناتجة عنها وصعوبة علاجها.


ما هي أسباب الإصابة بالبواسير؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى احتقان الأوعية الدموية الشرجية وظهور مشكلة البواسير، ومن أهم هذه الأسباب:

  1. الجلوس لفترات طويلة على سطح صلب دون حركة.
  2. الوقوف لفترات طويلة دون حركة أيضًا.
  3. قلة تناول السوائل والمرطبات.
  4. الإفراط في تناول الأغذية الحارة والجافة والخالية من الألياف.
  5. زيادة الوزن.
  6. الضغط المستمر على التجويف الشرجي من خلال رفع الأوزان الثقيلة، أو السعال المزمن، أو بسبب الحمل والولادة عند السيدات.
  7. بعض الالتهابات الشرجية تؤدي إلى الإصابة بالبواسير.

كيف يتم علاج البواسير بدون جراحة ؟

يشمل العلاج غير الجراحي للبواسير الأساليب التالية:

  1. العلاج السلوكي: عن طريق تغيير العادات الخاطئة المسببة للمشكلة، مثل: تناول أغذية صحية غنية بالألياف، والإكثار
    من شرب السوائل، وتقليل تناول الأغذية الجافة والحارة، والحرص على الحركة المستمرة وتغيير وضع الجلوس أو الوقوف
    بانتظام، وقد يضاف إلى ذلك تناول بعض الأدوية التي تساهم في تحيجم المشكلة ومنعها من التفاقم، ويستخدم هذا النوع من
    العلاج فقط مع حالات البواسير البسيطة من الدرجة الأولى.
  2. علاج الحقن: وفيه يتم حقن البواسير ببعض المحاليل الكيميائية التي تتسبب في انكماشها وضمورها.
  3. العلاج بالتدبيس: وفيه يتم تدبيس البواسير في مكانها، عن طريق أسطوانة صغيرة يتم إدخالها في تجويف الشرج لهذا الغرض.
  4. العلاج بالربط: بهدف منع التغذية الدموية التي تصل إلى البواسير، مما يؤدي إلى ضمورها وموتها.
  5. الأشعة تحت الحمراء: بهدف كيّ البواسير حراريًا، مما يؤدي إلى تصلبها وانتهاء المشكلة.
  6. عملية البواسير بالليزر : وهي أكثر الطرق العلاجية نجاحًا واستخدامًا، وفيها يتم استخدام أشعة الليزر في كيّ البواسير أيضًا لإيقاف
    الرشح الدموي والصديدي الناتج عنها، وذلك في جلسات علاجية سريعة لا تستغرق الواحدة منها أكثر من ربع الساعة،
    ويمكن للمريض العودة بعدها إلى المنزل بوقت قليل، والعودة إلى حياته الطبيعية في اليوم التالي مباشرة.

ولا تصلح هذه الطرق جميعها لعلاج جميع الحالات على اختلاف أنواعها ودرجاتها، بل لكل حالة ما يناسبها من الطرق العلاجية التي يحددها الطبيب المعالج بعد الاطلاع على الحالة وتشخيصها.

المزيد عن    ⇐  كيفية علاج البواسير


ما هي أهم ميزات علاج البواسير بدون جراحة ؟

يتميز العلاج غير الجراحي للبواسير عن الجراحة التقليدية بعدة ميزات، من أهمها:

  1. سرعة الإجراء: حيث أن هذه الطرق جميها تشترك في أنها لا تستغرق وقتًا طويلًا في الإجراء، بخلاف الجراحة التقليدية.
  2. سهولة التعافي وقصر فترة النقاهة: يوفر علاج البواسير بدون جراحة للمريض سرعة كبيرة في التعافي، بخلاف الجراحة التقليدية
    التي قد تستدعي البقاء في المنزل لفترة طويلة بعدها للتعافي.
  3. قلة الأعراض الجانبية والمضاعفات: في الغالب لا يعاني المريض من أي أعراض أو مضاعفات أو توابع سيئة بعد الإجراءات غير
    الجراحية، أما الجراحة التقليدية فتعرِّض المريض للعديد من المضاعفات المحتملة.
  4. عدم وجود آلام مصاحبة للإجراء: الطرق غير الجراحية لعلاج البواسير لا تصاحبها أي آلام في أثناء الإجراء أو بعده، بخلاف الإجراء الجراحي الذي عادةً ما يكون مؤلمًا.

مركز جراحات كلينك

احجز موعدك الان مع افضل مركز لعلاج البواسير والناسور في مصر