افضل طرق علاج الناسور العصعصي بالليزر :

يظهر الناسور غالبا عند الأشخاص المشعرين، الذين ينمو الشعر بكثافة على ظهورهم وعند نهاية العمود الفقري بالقرب من
الفقرات العصعصية ؛ يتقصف هذا الشعر بفعل الاحتكاك والحركة، وتتجمع المئات أو الآلاف من الشعيرات المتقصفة عند
مؤخرة الظهر فوق المقعدة ، وتبدأ هذه الشعيرات في اختراق الجلد بكميات كبيرة، فتتسبب في ظهور خراج عند مؤخرة الظهر
، ثم يبدأ هذا الخراج في التمدد والتوسع، فيتحول مع الوقت إلى قناة أو نفق أو ممر كامل، وذلك بفعل انتشار البكتيريا والأجسام
الضارة، وهذا هو الناسور العصعصي، الذي يظهر في صورة فتحات صغيرة في الظهر عند منطقة الفقرات العصعصية، تنزل
منها الإفرازات الدموية والصديدية.


في أي فئة عمرية يشيع الناسور العصعصي؟

يشيع الناسور العصعصي بين فئة الشباب خصوصًا، حيث توضح الإحصاءات الطبية أن نسبة 80% من المصابين بالناسور
العصعصي تقع أعمارهم بين 20 و 29 عامًا.


ما هي أعراض الناسور العصعصي؟

  • تصاحب الناسور العصعصي أعراض ظاهرة، من أهمها:
  • ظهور فتحات عند أسفل الظهر.
  • خروج إفرازات صديدية أو دموية.
  • ألم نابض (ألم متقطع يظهر ويختفي في صورة نبضات).

كيف يمكن علاج الناسور العصعصي؟

الناسور العصعصي من الحالات الطبية التي يلزم لعلاجها التدخل الجراحي، حتى وإن اختلفت تقديرات الأطباء المختصين بشأن
الموعد المناسب لإجراء العملية، أو بشأن نوع العملية الأنسب لحالة المريض، لكنهم لا يختلفون أبدًا على أن الإجراء الجراحي
هو العلاج النهائي الوحيد لهذه الحالة، وإذا نصح الطبيب ببعض الأدوية والمطهرات وحمامات المياه الدافئة ؛ فإنه يوصي بذلك
من باب الرعاية المؤقتة للناسور، حتى لا يستمر في التمدد والتوسع، لكن العلاج النهائي لا يكون إلا بإجراء العملية المناسبة في
التوقيت الذي يحدده الطبيب والمريض معًا.


لماذا يعتبر علاج الناسور العصعصي بالليزر هو الأفضل من بين الأساليب الأخرى المتاحة؟

مع التطور الطبي الكبير، وظهور العديد من التطبيقات التكنولوجية الفعالة في المجال الطبي؛ أصبح علاج الناسور العصعصي
جراحيًا أسهل وأكثر أمانًا، خصوصًا مع الاستخدام الواسع للمناظير الجراحية، ثم جاء علاج الناسور العصعصي بالليزر وأحدث
ثورة جديدة في هذا المجال، لدرجة أن الكثير من الأطباء المتخصصين يعدونه أفضل طرق علاج الناسور العصعصي، وذلك
للأسباب التالية:

  • لا تستغرق جلسات علاج الناسور العصعصي بالليزر وقتًا طويلًا، وذلك مقارنة بالكثير من العمليات الأخرى.
  • لا تستلزم جلسات علاج الناسور العصعصي بالليزر فترات نقاهة طويلة بعد العملية، بل يمكن للمريض العودة إلى حياته وأنشطته الطبيعية سريعًا.
  • جلسات العلاج بالليزر آمنة تمامًا، ولا تجعل المريض يشعر بأي آلام تذكر.
  • العلاج بالليزر انتقائي وتوجيهي، بمعنى: أنه يعالج الأنسجة المستهدفة بدقة، دون أن يستبب في أي أضرار جانبية في المناطق والأنسجة المحيطة.

بم ينصح الأطباء المختصون للوقاية من الناسور العصعصي؟

للوقاية من الناسور العصعصي ينصح الأطباء المختصون بالآتي:

  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، وتغيير الوضع باستمرار.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، وإزالة الشعر المتواجد في منطقة الظهر بانتظام.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

ما هو الفرق بين الناسور العصعصي والناسور الشرجي؟

الناسور عمومًا هو قناة واصلة بين فتحتين على الجلد، وينطبق هذا الوصف على الناسور الشرجي والناسور العصعصي
والسري وأي ناسور آخر، لكن الاختلاف في التسمية يرجع فقط إلى اختلاف المنطقة التي يظهر بها الناسور في
الجسم، فالناسور الذي يظهر في منطقة الشرج يسمى الناسور الشرجي، والناسور الذي يظهر أسفل العمود الفقري
يسمى الناسور العصعصي، وهكذا.

ومن خواص الناسور بأنواعه المختلفة أنه يظل يتمدد بفعل السلوك الانتشاري أو التكاثري المستمر للبتكيريا،
لذلك يجب علاج الناسور أيًا كان موقعه بمجرد ظهوره فورًا، لأن التأخر في علاجه يؤدي إلى استطالته وزيادة
عمقه واختراقه لأنسجة وطبقات أخرى، مما قد يؤثر وظيفيًا على التحكم في بعض العضلات بسبب تلف أنسجتها
، ومن أهمها: عضلات الشرج، التي يؤدي تلفها إلى الإصابة بسلس البراز.

ما هو الفرق بين الناسور الشرجي والبواسير؟

تختلف النواسير عن البواسير في كثير من الجوانب: في الوصف، وكيفية النشأة، والأسباب المساعدة على ظهورها
، وفي بعض طرق العلاج لكل منهما أيضًا، وفيما يلي، نستعرض بعض هذه الاختلافات والفروق:

أولًا: البواسير:

  • التعريف: البواسير هي عبارة عن أوعية دموية متمددة في القناة الشرجية بفعل تزايد الضغط داخلها. 
  • كيفية النشأة: مع تزايد الضغط على الأوعية الدموية الموجودة بالقناة الشرجية، تبدأ هذه الأوعية في التمدد والبروز بشكل غير طبيعي، فتحدث مشكلة البواسير.
  • الأسباب: الإمساك المزمن، والسعال المزمن، والجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، وحمل أجسام ثقيلة، والحمل عند السيدات.
  • الأنواع: تنقسم البواسير إلى داخلية وخارجية، وللبواسير الداخلية أربع درجات.
  • الألم: عادةً ما يصف مرضى البواسير الألم الذي يشعرون به بأوصاف مثل: ألم يشبه الألم الناتج عن وخذ الإبر، أو عن الاحتكاك
    بسطح حاد أو كتلة صلبة غير منتظمة، ويتزايد الشعور بالألم مع السعال، أو حمل جسم ثقيل، أو في أثناء عملية التبرز.
  • طرق العلاج: تختلف طرق علاج البواسير باختلاف نوعها ودرجتها، ففي بعض الحالات البسيطة يمكن العلاج ببعض التعديلات
    السلوكية، وتناول بعض الأدوية لتهدئة السعال أو لعلاج الإمساك أو لإزالة أي سبب آخر قد يساعد على تطور البواسير، وهكذا.
    . وفي الحالات المتأخرة، يكون العلاج جراحيًا، إما من خلال الجراحة التقليدية، أو عن طريق عملية البواسير بالليزر .

ثانيًا: الناسور الشرجي:

  • التعريف: الناسور الشرجي هو قناة أو نفق يصل بين سطح الجلد وبين القناة الشرجية، تستوطنه البكتيريا، وتتسرب من خلاله بعض الإفرازات الصديدية.
  • كيفية النشأة: تزايد البكتيريا وانتشارها، وقيامها بنخر الأنسجة واختراقها، مما يؤدي إلى تكوين قناة أو نفق بكتيري يصل بين القناة الشرجية وبين الجلد الخارجي.
  • الأسباب: وجود خراج تم إهماله ولم يعالج مبكرًا بالفتح والتطهير.
  • الألم: عادة ما يصف مرضى النواسير الألم الذي يشعرون به بأنه ألم نابض (النقح كما يطلق عليه في التعريف العامي)، وبأنه ألم ثابت وشبه دائم. 
  • طرق العلاج: جراحة او عن طريق علاج الناسور الشرجي بالليزر .

وفي مركز “جراحات كلينيك”، نعالج جميع الأمراض الشرجية بمختلف أنواعها ودرجاتها، سواء باستخدام الجراحات التقليدية
، أو باستخدام تقنيات الليزر المتطور، التي كان لنا السبق في استخدامها في مصر والوطن العربي، تحت إشراف طاقمنا الطبي
المتميز، الذي يترأسه د. أحمد إبراهيم، استشاري الجراحة العامة وجراحات المناظير، والجراحات الشرجية والعلاج بالليزر.

مركز جراحات كلينك

احجز موعدك الان مع افضل مركز لعلاج البواسير والناسور في مصر